طه حسين والشعر الجاهلي : بين نفحات المستشرقين وظلال العرب

الغلاف الأمامي
Al Manhal, 01‏/01‏/2015 - 158 من الصفحات
0 مراجعات
هذا كتاب أردناه ردا على طه حسين بعد أن كتب ``الشك في الشعر الجاهلي`` سنة 1926 ... كانت الردود زمانها كثيرة سنتعرض لبعضها بعد هذا في الكتاب... لكننا اليوم، طرحنا السؤال: الشكّ ؟ ألا يمكن أن يكون مجترّا موضوع النحل والانتحال الذي تحدث عنه العرب قديما حتى أنهم قالوا أن كتاب وهب بن منبّه(114 ه / 732 م) ``التيجان في ملوك حمير`` مثلا يطفح بالموضوع والمنحول. وسنتعرض لغيره بالإضافة طبعا لابن سلام الجمحي.. أما المستشرقون، فالمشهور أن طه حسين تأثر بآراء المستشرق الأنقليزي مرغوليوث في الشك في صحة الشعر الجاهلي: لكن السؤال: هل اطلع طه حسين فعلا على مرغوليوث؟ ألم يكن قد تأثر بغيره قبل أن يطلع على ما كتبه هذا المستشرق؟ إن مواقف المستشرقين معروفة إزاء العرب والإسلام والمسلمين.
 

ما يقوله الناس - كتابة مراجعة

لم نعثر على أي مراجعات في الأماكن المعتادة.

المحتويات

القسم 1
5
القسم 2
17
القسم 3
18
القسم 4
76
القسم 5
90
القسم 6
110
القسم 7
119

عبارات ومصطلحات مألوفة

معلومات المراجع